الثلاثاء - الموافق 19 يناير 2021م

الأسلام …والغرب !!

كتب : جمال زرد
الصراع العالم العربى الأسلامى وبين الغرب المتمثل فى المتشددين من مسيحى ويهود الغرب ومعهم اللوبى الصهيونى العالمى ليس وليد اليوم أنما كان منذ قرون من الزمان منذ الحروب الصليبية على المنطقة العربيةوأنتصار القائد العربى صلاح الدين الأيوبى عليهم ..ورجعوهم مقهورين ومهزومين كارهين للأسلام ورسولة .فدائما الغرب يطمع دائما فى ثروات دول منطقتنا العربية فقاموا بأحتلال معظم الدول العربية من خلال أتفاقية سايكس بيكو التى قسمت معظم الدول العربية التى يسكنها مسلمين بين فرنسا وبريطانيا وحتى فلسطين لن تسلم فكان وعد بلفور المشئوم الذى مكن لبنى صهيون من دخول فلسطين وأغتصابها بدعوى أنها أرض الميعاد وأغتصبها المسلمين منذ قرون من الزمان ..التى لم يتم أحتلالها قاموا بالهيمنة عليها لعشرات السنوات و بقيام أم الثورات فى العالم الثالث ثورة يوليو المجيدة فى مصر عام 1952وتلاها الثورات فى الدول العربية الأخرى حتى تحررت من أنياب الأستعمار القديم المتمثل فى فرنسا وبريطانيا…أما فى أيامنا هذة فهناك حرب جديدة من قبل المتشددين الغربيون على الأسلام والمسلمين ورسولهم الكريم ..تارة بأ تهام الأسلام بالأرهاب الذين صنعوة بأيديهم لتصفية المسلمين بدعوى نشر الديمقراطية وتداول السلطة والذى أدى لتشريد الملايين من المسلمين بعد تمبر الأخضر واليابي فى بلاد المسلمين ..وتارة أخرى برسوم مسيئة لنبى الأسلام علية الصلاة والسلام.. لذا نقول عقلاء العالم من معتنقى الديانات السماوية الأسلام والمسيحية واليهودية لينتهى الصراع الأسلامى الغربى .لابد من الحوار الأيجابى للحد من أفعال المتشددين بالغرب والمتطرفين فكريا من المسلمين والذين تشحعهم دول أوربا لبستمر الصراع بينهما

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك