السبت - الموافق 31 يوليو 2021م

الأســــــــــلام ….والمــــــــرأة

كتب : جمال زرد
لقد رفع اسلامنا شأن المرأة فى الاسلام لكونها الأم والأخت والزوجـــة.. فكرمها وأعطاها حريتها.. وصان كرامتها.. وساواها مع الرجال فى مجال الحقوق الأنسانية قبل قرون من الزمان. ….من مناداة قاسم أمين بتحرير المرأة.فى مصر … وقبل أعلان حقوق المرأة من قبل الأمم المتحدة .فى العالم أجمع…….لقد كانت المرأة عند العرب فى الجاهلية قبل ظهور الاسلام ونزوله على رسولنا الكريم علية وعلى الرسل والأنبياء الصلاة والسلام ….. تعامل معاملة شاذة… وأصبحت كالمتاع …..وتتزوج دون أذنها لم يدفع أكثر لولى أمرها…. وتدفن فى الرمال …بدعوى أنها تجلب العار والفقر لأهلها… كما جاء بالقرأن الكريم فى سورة النحل “..وأذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر بها يمسكة على هو نأم يدسه فى التراب ألاساء مايحكمون “…..ولما جاء الأسلام أصلح من شئون المرأة بل أنزل فى معاملتها سورة كاملة هى سورة ” النساء “,,,وهاهى المرأة المصرية منذ قيام تورة23 يوليو1952المجيدة ….بقيادة ناصر وزملائة الأحرار …وحتى أيامنا هذة تحصل على المرأة المصرية على كافة الحقوق مثل الرجل… بل أصبحت مشاركة فى الحياة السياسية…كعضوة فى المجالس النيابية …بل منهم من تتولى حقيبة وزارية …و بفضل لله و اسلامنا الحنيف الذى نزل على رسولنا الصادق الأمين عليه والرسل والأنبياء الصلاة والسلام…أصبحت المرأة المسلمة من أفضل سيدات فى العالم أجمع …بالتزامها نحو مجتمعها وأسرتها

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك