السبت - الموافق 23 يناير 2021م

الأخوة

*- الأخوة في الله والحب
في
سبيله من أعظم النعم ،
وهي كنزلا ينفد ومعين
لا ينضب .
*- سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أي جلسائنا خير ؟ فقال : من ذكركم بالله
رؤيته ، وزاد في علمكم منطقه ، وذكركم
بالآخرة عمله ) . إبن حبان .
*- أعلم أن مجالسة الصالحين رابحة دائما
فإن لم تستفد من علمهم استفدت من
عملهم وسلوكهم ، وهي من أهم بل من
أعظم الأمور التي تعين المؤمن الحق
علي تزكية النفس والرقي بها إلي
مدارج الكمال .
*- من الناس مفاتيح للذكر ، إذا رؤوا
ذكر الله ، هكذا … ، كن ولمثلهم فأصبحت
ولاثارهم فاتبع .
لذا .
هيا نغير العالم كله معا لأفضل دائما .
عليكم وعلينا بطاعة الله ورسوله ،
وحسن معاملة الآخرين دون النظر
إلى اديانهم أو لغاتهم أو الوانهم أو
اجناسهم لأنهم بني
الإنسان مثلك تماما .

 

مع تحياتي دكتور فريد مسلم .
مدرب دولي محترف وكوتش
واستشاري معتمد في القيادة
بالكاريزما

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك