الإثنين - الموافق 12 أبريل 2021م

اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية يدين أحداث القدس

محمد زكي

صرح الكاتب الكبير محمد سلماوى، أمين عام اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، بأن الاتحاد يتابع الأحداث المتسارعة في مدينة القدس العربية، إثر إغلاق الاحتلال الصهيوني المسجد الأقصى الشريف ومنع الصلاة به، ووضع بوابات إليكترونية أمامه ليمر المصلون من خلالها، ما يشكل استفزازا صريحًا وواضحًا للمشاعر الدينية للمسلمين –وغيرهم- في الأراضي المحتلة، خاصة مع ما للمسجد الأقصى من مكانة خاصة ومميزة في الذاكرة الإسلامية، باعتباره القبلة الأولى، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وثالث ثلاثة مساجد يشد الرحال إليها.

وأكد أمين عام الاتحاد أن ممارسات الاحتلال الصهيوني المؤثمة تتنافى مع كل الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية، التي تلزم المحتل بالمحافظة على المقدسات، وعدم العبث بالتراث الإنساني، فالمحاولات المستمرة لتهويد المدينة التاريخية لا تتوقف منذ عقود، سواء بالحفر تحت المسجد الأقصى، أو منع الشباب تحت الخمسين من الصلاة فيه، وأخيرًا إغلاقه تمامًا في وجه المصلين، وحين أعيد فتحه وضع تحت الرقابة الصارمة لشرطة الاحتلال.

إن التركيز على عمليات المقاومة الشرعية التي يقوم بها الفلسطينيون، واعتبارها عمليات إرهابية، يغفل أنها حق تكفله القوانين الدولية، لأنه رد فعل لفعل الاحتلال الأصلي، الذي هجَّر الناس من ديارهم وأراضيهم، واغتصب الأرض والزرع، وغير ملامحهما، وبنى فوقهما كيانه المُغتَصِب، تحت سمع وبصر القوى الرئيسية في العالم، وبمباركتها، في أكبر عملية نهب عرفها التاريخ، وإن تدثرت بأغطية زائفة تتمسح بالدين وتفسره على هواها.

وقال محمد سلماوى إن اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية قد أكد مرارًا وتكرارًا على الحق التاريخي للفلسطينيين في أرضهم ودولتهم، وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم، مع تعويضهم عما لحق بهم من أضرار مادية ومعنوية، وعلى أن مدينة القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين العربية المستقلة، ويقف الاتحاد مساندًا وداعمًا للشعب العربي الفلسطيني في قضيته العادلة، حتى يعود حقه المسلوب، مؤكدا أن الإرهاب الممنهج الذى تمارسه الدولة الصهيونية لم يعد ينطلى على الشعوب الحرة لآسيا وأفريقيا وأميريكا اللاتينية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك