الخميس - الموافق 06 أكتوبر 2022م

إعادة تدويرمخلفات القمامه…. نحو بيئة صحية أفضل جمع واعداد د/ عبد العليم سعد سليمان دسوقي

 
الغرض المساهمة في تحسين الحالة البيئية والصحية و تخفيض نسبة التلوث الناتج عن تراكم المخلفات بشوارعنا بالتخلص عن طريق إعادة

تدويرالمخلفات. إن الغرض الرئيسي من تنفيذ الفكره او المشروع هو تخفيض نسبة التلوث البيئي الذي ينشأ نتيجة لتراكم المخلفات بالشوارع والطرقات بالقرى , حيث أن تحقيق هذا الغرض سوف يؤدي بشكل مباشر إلى تحقيق الهدف العام وهو تحسن الحالة البيئية والصحية حيث أنه يخلق بيئة نظيفة ينعكس ذلك على صحة الأهالي بشكل إيجابي و من مزايا فكر المشروع في التعامل مع هذا الوضع االبيئي المتردي أنه يأخذ مبدأ الاستدامة واستمرارية تقديم الخدمة في الاعتبار حيث يعمل على توفير سبل التخلص النهائي من المخلفات , وتيسير سبل حصول المستفيدين النهائيين على الخدمة حيث أن المشروع يضمن عملية بدء التجميع من المنزل وذلك لمعالجة المشكلة من جذورها .
ماهي المشكلات الناتجة عن وجود المخلفات؟
1- سوء الحالة الصحية الناتجة عن التلوث المتسبب فيه تراكم المخلفات الصلبة الأدمية بالشوارع وأمام المنازل مما يتسبب في إنتشار البعوض والذباب وغيرها من الحشرات الناقلة للأمراض.
2- عدم وعي الأهالي بالمشكلات الناتجة عن تراكم القمامة وما تسببه من مشكلات صحية وبيئية وإجتماعية على كل أفراد المجتمع.
3- عدم التخلص الآمن من جمع المخلفات الصلبة وعدم الإستفادة بتدويرها مما يتسبب في مشكلات ناتجة عن ذلك مثل حرق المخلفات وما ينتج عنه من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يتسبب في إختناق الأهالي.
4- المشكلات الإجتماعية بين الأهالي المتمثلة في الشجار والصراعات بينهم بسبب تراكم أو إلقاء أحدهم للقمامة أمام منزل الأخر.
ما هو سبب توافر مخلفات القمامة ؟
1- نقص الإمكانيات بالدولة لتوفير عمالة كافية لجمع المخلفات من الشوارع أو توفير معدات وأدوات لجمع ونقل المخلفات حيث أن العمالة والأدوات وسيارات النقل المجهزة تكلفتها عالية جداً

2- ضعف دور المجتمع المدني في القيام بمشروعات مثل جمع وتدوير المخلفات مما يتسبب في تفاقم المشكلة وزيادتها الرهيبة وما ينتج عن ذلك من مشكلات لا حصر لها وذلك لضعف الإمكانيات المادية والبشرية بهذه المنظمات
3- الزيادة السكانية الرهيبة التي نتج عنها زيادة كبيرة في عدد السكان وبالتالي زيادة في حجم وكميات المخلفات الصلبة بسبب معدلات النمو السكانية الرهيبة التي نتج عنها إرتفاع نسبة المواليد مقابل نقص عدد الوفيات
4- بعد مصنع تدوير المخلفات عن المكان بالإضافة إلى عدم وجود سيارات نقل تكفي لنقل المخلفات من المنطقه إلى مقر المصنع لإعادة التدوير بالإضافة إلى إرتفاع تكاليف تدوير المخلفات.

5- عدم التنسيق والتعاون بين القطاع الحكومي والقطاع الأهلي في حل هذه المشكله.
6- ضعف دور الوحدات الصحية في نشر الوعي بأضرار تراكم المخلفات على البشر وما ينتج عنه من أمراض.
7- عدم إقبال الشباب على العمل بجمع المخلفات حيث أن ذلك يتعارض مع ثقافة المجتمع ونظرته الدونية لمثل هذه الأعمال وينتج عن ذلك نقص العمالة في هذا المجال وبالتالي تراكم المخلفات في معظم الشوارع.
8- إهتمام مجلس المدينة بنظافة الشوارع الرئيسية وإهماله الشوارع الفرعية المأهولة بالسكان.
9- سوء الحالة الإقتصادية للسكان يؤدي إلى عدم مقدرتهم على دفع إشتراكات عالية لجمع القمامة
10- المركز والفئة المستهدفة من الفئات المهمشة التي يهتم بها الصندوق الإجتماعي والإتحاد الأوربي.
كيفية المعالجة لهذه المشكلة
1- إقناع الشباب الإقبال على العمل بجمع المخلفات حيث أن ذلك لا يتعارض مع ثقافة المجتمع.
2- توفير عدد من السيارات لنقل تجمعات القمامة من المدن والقرى.
3- تدوير المخلفات الصلبة مع العمل على فصل المخلفات الصلبة عن الرخوة للإستفادة منها.
4- توفيرأماكن وأدوات مناسبة وثابتة لتجميع القمامة من القرى المستهدفة مع تنفيذ برنامج توعية للأهالي تجاه التعامل مع المخلفات والأضرار الناتجة عنها.
5- تعاون ودعم مصنع تدوير المخلفات في المساهمة في حل المشكلة.
6- القدرة على إدارة المشروع حيث أن الجمعية نجحت في تنفيذ وإدارة منح من هيئات دولية سابقة.
7- المشكلة تعتبر من أولويات إحتياج المجتمع.
8- تعاون ودعم مجلس المدينة مع الجمعية في حل المشكلة.
9- المشروع له صفة الإستمرارية.
ما هو أهمية حل هذه المشكله؟
1- يعد نشاط إعادة تدوير القمامة ضمن المشروعات ذات الأهمية البيئية والتي يمكن أن تدر دخلا وفيرا
2- وقد أثبتت التجارب أن مشروعات إعادة تدوير القمامة قادرة على خلق فرص عمل وتشجيع إقامة الصناعات الصغيرة مع ضمان بيئة أنظف تتوفر فيها المقومات الصحية.
3- إحتياج بعض المناطق الريفية إلى نظام جمع وإعادة تدوير القمامة لحل مشكلة المخلفات الصلبة وفي الوقت ذاته تكون مصدرا هاما للدخل.
4- من أهداف هذا العمل تحسين المستوى المعيشي للأسر الأكثر إحتياجاً وبما أن مشروع جمع وإعادة تدوير المخلفات يعمل على خلق فرص عمل وزيادة دخل الأسر الأكثر إحتياجاً وذلك يتماشى مع الأهداف المطلوبه.
5- المشكلة تتزايد ومستمرة حيث أن عدد السكان في تزايد وكميات القمامة تتزايد بشكل مرعب.
6- المشكلة تخلق مشكلات أخرى وتؤثر على قطاعات أخرى فهي تؤثر على الصحة العامة وعلى الدخل.
جمع واعداد
د/ عبد العليم سعد سليمان دسوقي
قسم وقاية النبات – كلية الزراعة – جامعة سوهاج
رئيس فرع الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة بمحافظة سوهاج- مصر

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك