الأربعاء - الموافق 28 يوليو 2021م

إسلاميات ومع التفوق العلمى وأثره فى تقدم الأمم ” الجزء العشرون” إعداد / محمــــد الدكــــرورى

ونكمل الجزء العشرون مع التفوق العلمى وأثره فى تقدم الأمم، فإن دور الأسرة عظيم في غرس هذه القيم في نفوس أبنائها فهم مسئولون عنهم يوم القيامة، وبين ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله ” كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته” ويقول الإمام الغزالي رحمه الله في رسالته أنجع الرسائل الصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر جوهرة ساذجة خالية من كل نقش وصورة، وهو قابل لكل ما نقش، ومائل إلى كل ما يمال به إليه، فإن عُوّد الخير وعلمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة أبواه، وكل معلم له ومؤدب، وإن عوّد الشر وأهمل إهمال البهائم، شقي وهلك، وكان الوزر في رقبة القيم عليه والوالي له، فأولادكم أمانة في أيديكم وستسألون عنهم فماذا أنتم قائلون؟
وكل الرجاء أن يفطن أهل المسئولية في أقطارنا المسلمة والعربية إلى المحاولات الدؤوبة في وضع المعلمين وأهل العلم في أماكنهم المنشودة التي يستحقونها وإمدادهم بما يحتاجون إليه في الجوانب المادية لكفايتهم لأنهم يقومون برسالة هي أبهى وأرقى رسائل المهن على الإطلاق، وقد فطنت الدول الأوروبية لهذا الأمر فجعلت مرتبة المعلم في الذرى من مهن المجتمع فهم في البلاد المتحضرة فوق جميع الفئات بلا استثناء، وهو موجه بالضرورة إلى أنماط المعلمين الحريصين على اكتناز المال ونزيفه من جيوب الآباء والأمهات الفقراء بكل الطرق في علانية من الدروس الخصوصية التي اغتالت فينا معاني رائعة أهمها احترام المعلم ذاته وإدراجه مكانه الأسمى تارة أخرى.
ولكن هيهات، ولئن طالبنا أهل المسئولية برعاية المعلم وحفظ حقوقه المادية والمعنوية فإننا وفي ذات الوقت نلتمس الرحمة من المعلم قدر المستطاع في أمور الدروس الخاصة التي أكلت الأخضر واليابس من مدخرات الأسر وباتت هما لا يخطر بالبال ولا يدور بالخيال، وفي الخاطر سؤال يختصر سوء الحال متى تنتهي هذه الملحمة المجتمعية والتي لا توجد إلا في بلادنا من الدرس الخاص الذي لا يعرفه أهل الشرق ولا الغرب في تعليمهم؟ وقيل لبعض السلف الصالح بما أدركت هذا العلم؟ قال بالمصباح والجلوس إلى الصباح، ورئي مع الإمام أحمد العالم الجليل محبرة وقلم فقيل له أنت إمام المسلمين ولا زلت تحمل المحبرة وتكتب؟ فقال الإمام أحمد “مع المحبرة إلى المقبرة”
وقيل للشافعي كيف حرصك علي العلم؟ قال حرص الجموع المنوع في بلوغ لذته للمال، فقيل له فكيف طلبك له؟ قال طلب المرأة المضلة ولدها ليس لها غيره، وقيل لرجل من يؤنسك ؟ فضرب بيده إلى الكتب، وقال هذه، فقيل من الناس؟ فقال الذين فيها، وليس هذا فحسب بل إن ساعات الأكل لقوام حياتهم ومعاشهم كانت ثقيلة عليهم، فقد سألوا الخليل بن أحمد الفراهيدى رحمه الله ما هي أثقل الساعات عليك؟ قال ساعة آكل فيها، وكان داود الطائي يشرب الفتيت ولا يأكل الخبز فقيل له في ذلك؟ فقال بين مضغ الخبز وشرب الفتيت قراءة خمسين آية، وكان الخليل بن أحمد الفراهيدي البصري يقول أثقل الساعات عليّ ساعة آكل فيها، فالله أكبر ما أشد الفناء في العلم عنده؟
وما أوقد الغيرة على الوقت لديه؟ فقلت متعجبا أثقل ساعات عليه ساعة الأكل مع أنه مباح وواجب لقوام الحياة وحفظ النفس وما يتوصل به إلى الواجب فهو واجب، فكيف حالنا ونحن نضيّع أوقاتنا في الفراغ والحرام وأمام المسلسلات والأفلام وعلى القهاوي والطرقات، وعلى النت والمعاكسات؟ وكان عبيد بن يعيش يقول أقمت ثلاثين سنة ما أكلت بيدي بالليل، كانت أختي تلقمني وأنا أكتب الحديث، وعن ابن أبي حاتم صاحب الجرح والتعديل يقول كنا في مصر سبعة أشهر لم نأكل فيها مرقة، كل نهارنا مقسم لمجالس الشيوخ وبالليل النسخ والمقابلة، فأتينا يوما أنا ورفيق لي شيخا، فقالوا هو عليل، فرأينا في طريقنا سمكة أعجبتنا فاشتريناها فلما صرنا إلى البيت حضر وقت مجلس فلم يمكنا إصلاح هذه السمكة ومضينا إلى المجلس.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك