الثلاثاء - الموافق 19 يناير 2021م

إذا عَطَسَ أحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ: الحَمْدُ لِلَّهِ

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا عَطَسَ أحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ: الحَمْدُ لِلَّهِ، ولْيَقُلْ له أخُوهُ أوْ صاحِبُهُ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ، فإذا قالَ له: يَرْحَمُكَ اللَّهُ، فَلْيَقُلْ: يَهْدِيكُمُ اللَّهُ ويُصْلِحُ بالَكُمْ ..صحيح البخاري..

* شرح الحديث *
يُعلِّمُنا الرَّسولُ صلَّى الله عليه وسلَّم الكثيرَ والكثيرَ مِن الآدابِ، ومنها ما نقولُه عند العُطاسِ، وكيفيَّة تَشميتِ العاطسِ، فيقولُ صلَّى الله عليه وسلَّم: إذا عطَس أحدُكم وحمِد اللهَ، أي: فإذا عطَس المسلِمُ وقال بعد عُطاسِه: الحمدُ للهِ؛ شُكرًا لربِّه على هذه النِّعمةِ، فليقُلْ له أخوه أو صاحبُه ممَّن استمَعَه: يَرحَمُك اللهُ، أي: يدعو له بالخيرِ؛ لأنَّه عمِل بالسُّنَّة، وأدَّى ما عليه مِن حمدِ اللهِ وشُكرِه على نعمتِه، فيُكافَأ على ذلك بالدُّعاءِ له بالخيرِ، وليرُدَّ العاطسُ: يَهديكم اللهُ ويُصلحُ بالَكم، أي: يدعو له العاطسُ بالهدايةِ وصلاحِ “البال”، أي: القلبِ.
في الحديثِ: أنَّ للعاطسِ أن يَحمَدَ اللهَ عزَّ وجلَّ على عُطاسِه؛ لأنَّه نِعمةٌ مِن اللهِ تعالى عليه، تخرُجُ بسببِه الإفرازاتُ الضَّارَّةُ، والأبخرةُ الفاسدةُ..
وفيه: تَشميتُ العاطسِ إذا حمِد اللهَ تعالى..

التعليقات