الأربعاء - الموافق 24 يوليو 2019م

أنفس المخطوطات وامهات الكتب العمانية” اون. لاين” منصة اليكترونية تضم ما توارثته الأجيال عن الآباء والأجداد المؤسسين للإبداع الثقافي

* محمد زكى   :

في ظل روحانيات رمضان  وعبق التاريخ الحضاري احتفلت سلطنة عُمان بتدشين مشروع المنصة الإلكترونية الخاصة بمخطوطات وزارة التراث والثقافة، لتمثل للمثقفين والمؤرخين والعلماء والمفكرين منهلا زاخرا بحصيلة من الازدهار العلمي والفكري الذي صنعه الإنسان العماني عبر آلاف السنين ليضاف هذا المشروع إلى الإسهام المتجدد في الحضارة الإنسانية.

 دلالات ذلك أن التراث الفكري  الذي توارثته الأجيال عن الآباء والأجداد  المؤسسين للإبداع الثقافي ما زال باقيًا من خلال المخطوطات التي تعتبر خير شاهد على غزارة علمهم واجتهادهم.

تم تدشين المنصة الإلكترونية الخاصة بمخطوطات وزارة التراث والثقافة،من اجل  الحفاظ على هذا التراث وإتاحته للدارسين والباحثين الراغبين في سبر أغوار الإسهام العماني في الحضارة الإنسانية.

و هي الأولى من نوعها على مستوى السلطنة.ويستطيع روادها  قراءة 4 آلاف مخطوطة بعد فهرستها إلكترونيًّا، وهو عدد قابل للزيادة، كما يتيح الموقع إمكانية الحصول على نسخ من المخطوطات .

وستعمل المنصة  على المساهمة في نشر وتحقيق ودراسة هذا المخزون الفكري الحضاري الفريد، خصوصًا وأن المؤلفات العمانية تعد من أمهات المصادر في مختلف العلوم.

تعمل إتاحتها باستخدام الآليات 

الرقمية على إكسابها عمرًا جديدًا

 المنصة تعد أحد المشاريع التي تجسد الاعتزاز بالهوية الوطنية والحفاظ عليها نظرًا لأنها تشمل مجموعة من أهم المخطوطات الثمينة والنادرة التي تستمد قيمتها من عمرها الزمني، وأيضًا مما تحمله من فكر وثقافة ودلالات حضارية .

تعمل إتاحتها باستخدام الآليات  الرقمية على إكسابها عمرًا جديدًا، كما توفر للأجيال الحالية واللاحقة فرصة للاطلاع على ما تحويه من انجازات الفكر والحضارة التي أبدعها أسلافهم مدونة على مخطوطات باقية كما هي بأغلفتها وزخارفها البديعة، ولكن في صورة رقمية.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك