الجمعة - الموافق 30 أكتوبر 2020م

أنا كنت طالب في الابتدائية ..بقلم مصطفى سبتة

انا كنت اذاكر م ألمسا لحد الصباح
طالب فى الابتدائي نفسه يفرح بالنجاح
ومعايا راديو كان بيصدح بالاغانى
اخبار بلادنا تيجى دايما بالامانى
والست سومه واغانيها الجميله
وحليم يغنى اغنية صوره الجليله
فى الفجر اسمع اغنية صوت البلاد
صوت ا لعرب امجاد ياعرب امجاد
جيشنا وناصر كانوا رمز للجسارة
عظمه وكرامه والحماس كان له اماره
كان الميثاق كان العمل كان الفلاح
كنت فخور بمصر وناصر المللاح
وف دمنا كان فى حماس ثوره مجيده
وسفينه شقه امواج كانت عنيده
وكل فجر استنى اسمع صوت البلاد
صوت العرب امجاد ياعرب امجاد
وفى ٥ يونيو كان المذيع فرحان سعيد
هايص ولايص وعامل للنصر. عيد
لكن الحقيقه كانت النكسه الاكيده
طيران مدمر والمعركه كانت مكيده
كانت هزيمه والألم جوا النفوس
حسيت بحلم تقيل أو كان كابوس
وف كل فجر تسمع وديان البلاد
صوت العرب امجاد ياعرب امجاد
لما دخلت الجيش كان شئ عظيم
ودعنا ناصر والسادات أصبح زعيم
والحاله نعسانه والاموركانت مهينه
بارليف ونابالم وميه وتيحى سينا
ومين يصدق راح نعدى دى القناه
كنت اصدق نمله تولد فيل ..الا دا لا
حاسس بغصه فى حلقى بمرارة البلاد
وانا كنت باسمع امجاد ياعرب امجاد
وفى ٦ اكتوبر. يا بدر الشهور
زأر الأسد ادى الاشاره. للعبور
زمجر على نيابه وقال صولة كرامه
بركان وغير لينا منظومه وعلامه
وجشنا شق البحر عابر للقناه
كسرو قيود الذل ولبسها الجناه
مانمت يومها وفرحتى بنصر البلاد
حسيت بمعنى امجاد ياعرب امجاد
نصره كبيره غيرت صورة الهزيمه
والمصرى دايما له كرامه وله عزيمه
ومصر دايما كاسره شوكة. اللئام
عدت عليها محن وتمر بسلام
محتاجه يامصر العبور من تانى
نوصل لشط السعد والخير والامانى
نهزم رموز الشر والزيف والفساد
واصدح بغنوة امجاد ياعرب امجاد

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك