الإثنين - الموافق 18 يناير 2021م

أنا عصفورة بدون عش اسكنة ..بقلم مصطفى سبتة

نعم أناعصفورة بدون عش اسكنة
لله أشكوكم ضعفي وقلّة حيلتي
يا من قتلتم فيَّ الشتاء بسمتي
لا أمًّ أشكو إليها لتكفكف دمعتي،
أو صدر أب يخفف آلامي ولوعتي
كنت كل صباح أرقب منهم قُبلتي
أو تأتيني من جدّي أو من جدّتي
أستيقظ على إثرهاأنضّد فَرْشَتي،
أغسل وجهي وأسناني بِفُرْشَتي
ثمّ أصلّي وأدعو ربّي في سجدتي،
أن يحفظ أبي وأمي جميع أسرتي
ثمّ تُلبسني أمّي حذائي وبدلتي.
تمسح كفّيها بعطرها على وجنتي.
أمشط شعري وأجلس على ركبتي،
أشرب حليبي وأغمس زيتا بخبزتي
كنت أهرب دوما من أكل بيضتي،
فتجبرني على أكلها في لحظتي.
يُسعفني جدّي ويأكلها إثر شكوتي
من أمّي فأقبّله شغفا على نُصرتي
تُخفي أمّي بسمتهامتظاهرة قسوتي
تفتح محفظتي وتضع فيها لمجتي
يصحبني أبي إلى باب مدرستي،
ثمّ يقبّلني ويسلّمني إلى معلّمتي.
أدخل القسم أجد أقراني وبقعتي
اجلس عند النّافذة، أرقب شَجْرتي.
تفْقد أوراقهاراقصة فيُنشد غنوتي
عصفور صغير جاء يؤنِس وحدتي.
أسبح في ملك ربّي، وجهي لقِبلتي
راجيامنه أن أصيرطيّارا في قريتي
ماذا جرى. أين أنا أين بقعتي
أين مدرستي معلّمتى وصحبتي
لاتخف طبيب وأنت في مِصحّتي
دعني أداوي جرحك بُنيَّ وحرقتي.
قد أمطروا قريتك شُهبا مع بلدتي،
صارا قاعا صفصفا، يا طول ندبتي.
أيّ جرح جئت تداويه في أزمتي
ليس دمي أعمق من جرح مهجتي.
أين أبي وأمّي جدّي وجدّتي
اين محفظتى كتابي أكلتي
أين شجَرتي عصفوري لعبتي
أين أحلامي طيّارتي نشوتي
اين آمالي تُخرجني من صدمتي
لِمَا كأسي فارغة يا ابن جلدتي
تصرف أموالك هباء دون رحمتي
تفرح حين ترى دمعي يملأ مقلتي
ترْضى الأنقاض ملاذي في عسرتي
يلسعني البرد ويزيد في حسرتي
السّماء تغطّيني والأرض لي مخدّتي
حتّى صرت اتمنّى فقري على عزلتي
يقتلني الجوع فأشدّبطني بحَجرتي
تصحبني من الفجرحتّى آخر ليلتي
بين الشّوارع أو الأنقاض أو الأزقّةِ
أبحث في قمامةأُخرج منها لقمتي
يهجرني النّوم وأبات مع رعشتي
خوفامن الحاضروالمستقبل وموتتي
قد كان عمر الفاروق يطهو أكلتي
يبكي قائلاربّي اغفرزلّتي وسهوتي
عن هؤلاءالأيتام وأمّهم في كلفتي
كيف قصّرت في حقّهم ومحمّد قدوتي
يامن سرقتم موطني وخسفتم حُجرتي
أنتم سبب شقائي بؤسي آلامي وعثرتي
سوف أبلّغ الله أنّكم قتلتم ضحكتي
ينتقم الله منكم ذاك رجائي ودعوتي

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك