الإثنين - الموافق 25 يناير 2021م

أنآ الغائب عن الوجودى ..بقلم مصطفى سبتة

أبكي يا عين على فؤاد أضناه الهوى
فاضحى دمية الايام على مر القلوب
ذهب غدراً كمحض سراب قد مضى
وما رثى موته قلب صادق أو كذوب
عاجلته الظنون قهراً بتصاريف البلى
فامسى مقروحاَ بالاحزان والخطوب
وأسلمه الهم عبره بين تباريح الاّسى
فنذر الماّقي والدموع تكفيراً للذنوب
فما حن العمر وعفا مقلتيه من البكى
وما رق القدر بتاجيل موته المكتوب
مات الغريب بصبابته وأبداً ما أرتوى
وما وطى قلبه غير الجراح والثقوب
قد مل دقاته زرعاً واليوم هاقد جنى
القهر طعناً وقفلت كل أبواب الهروب
قد كنت آرجو الوصال بحثيث خطى
فاصبح املي للقلب عن الحب يتوب
فقد اهلكت الفؤاد علي مذابح الوفى
وما جنيت بموت الفؤاد ثمن مطلوب
فصار الرحيل عن عالمكم غايه المنى
فمحال يرضى قلبي بكونكم المقلوب
فيا لائمي المرتحل لا تلمن دون هدى
فالرحيل قدر كشروق شمس وغروب

التعليقات