الإثنين - الموافق 01 مارس 2021م

أكاديميون بجامعتي الحديدة وتعز يعلقون تدريسهم للطلاب بسبب التجاوزات والمخالفات التي تهينهم..!

هايل علي المذابي

علق أكاديميون وأساتذة بجامعتي الحديدة وتعز أعمالهم التدريسية في الجامعتين نظرا للمخالفات والتجاوزات التي ترتكب في حقهم ولا تراعي أي قوانين أو أعراف أكاديمية متعارف عليها.
وفي إحاطة هامة وجهها الأستاذ الأكاديمي بقسم الإعلام بجامعتي الحديدة وتعز د. منصور القدسي لجمهور طلابه في قسم الإعلام، معلنا فيها تعليقه لأعماله التدريسية نشرها على صفحته الشخصية بالفيس بوك، جاء فيها:
الفت انتباه طلابي بقسم الاعلام / جامعة تعز الي اني قررت تعليق أعمالي التدريسية لهذا الفصل نتيجة التجاوزات الخطيرة والمخالفات الجسيمة لأبسط الاعراف الأكاديمية وقانون الجامعات اليمنية والتي بلغت موخرا حد لا يمكن السكوت عنه وتم رصدها وتقديم شكوي رسمية لرئاسة الجامعة التي تكرمت بالتوجيه للشئون القانونية بالتحقيق فيها قبل ثلاثة أسابيع علي أمل وضع حد لها..
واستغرب من انزال اسمي بالجدول رغم الشكوي المقدمة واقدم اعتذاري للطلبة راجيا تقدير قرارنا بعد ان فشلت كل محاولاتنا سابقا بمعالجة الاختلالات داخل القسم لما فيه النهوض بالعملية التعليمية ووضع حد للتدخلات غير الأكاديمية في أعماله…
ومثلما قررنا سابقا تعليق أعمالنا التدريسية في قسم الاعلام بجامعة الحديدة رفضا لملشنة العمل الأكاديمي والعملية التعليمية بعد تدخل قيادة العصابة الثورية بحرمان أحد طلابنا هناك من دخول الامتحانات النهائية بسبب منشور علي صفحته بالفيس بوك وغيرها من التجاوزات ودفعنا ثمن مواقفنا باهضا بدأ من التهديد بالتصفية ومحاولة الاعتقال وتشردنا القسري لمدينة تعز ومن ثم توجيه تهم خطيرة لنا بهدف اتخاذ قرار يفصلنا وشرعنة اقتحام ونهب شقتنا بالسكن الجامعي في مدينة الحديدة ….
لدينا استعداد كامل لأن ندفع ثمن ذلك مجددا رفضا لتسيس العمل الأكاديمي والعملية التعليمية بقسم الاعلام في جامعة تعز … فالملشنة والتسييس مجرم داخل الحرم الجامعي الذي تحكمه اخلاقيات وأعراف أكاديمية مقدسة ترقي لقدسية الجامعة كمنارة لتنوير المجتمع بكافة أطيافه ومكوناته دون تميز أو محاباة… ومثلما تحملنا حملات الترهيب في الحديدة سنتحمل اي حملات تسفيه نتيجة موقفنا هذا في تعز …
نعم لقد خسرنا بسبب الحرب رواتبنا وحقنا واسرتنا بالعيش الكريم لكن وبحمد الله لم ولن نخسر ضميرنا الأكاديمي فهو من يمنحنا القوة لمواجهة الضعف ومقاومة هذا الوضع الردئ الذي نتجرع مراراته كل لحظة إيمانا منا بأن المحافظة علي التعليم الجامعي في ظل كل هذا التفلت ضمانة أساسية للمحافظة علما تبقي لنا من كرامة نحن معشر الأكاديميين ومدخل أساسي لحماية جامعاتنا التي يعول عليها إنقاذ ماتبقي لنا من وطن في قادم الأيام …
اجدد اعتذاري لطلابي وسنكون رهن اشاراتكم لتقديم اي واجب تدريسي لكم خلال هذه الفترة التي ستكون فيها خارج قاعات الدرس حتي معالجات الاختلالات والمخالفات الجسيمة ولا مجال لعرضها هنا حفاظا علي سمعة ومكانة جامعة تعز وتقديرا بتضحيات تعز التي لن يسمح بالغدر بها مجددا ….
ويأتي هذا الاعلان بعد تعسف جامعة تعز في حق عدد من الأساتذة الأكاديمين بقسم الإعلام كان آخرهم الدكتور عارف الأتام الذي أوقف قسرا ومنع من ممارسة عمله في الجامعة بدعوى كتابته لمنشورات في الفيس بوك قبل أن يعمل مدرسا بقسم الإعلام بجامعة تعز وفيها كما تم الادعاء انتقادات لشخصيات في حكومة الشرعية.
وتعليقا على القرار الإحاطة الذي نشره الدكتور منصور القدسي من جمهور موقع التواصل الاجتماعي من اعلاميين قال بعضهم: “هذا القرار يحافظ على ماء وجهك كرجل أكاديمي في مؤسسات تفتقر للأكاديمية وصدقني لو لم تبادر أنت ربما إلى حد كبير كانوا سيبادرون هم حينها ستكون قد أرقت ماء وجهك بالبقاء صامتا طويلا ومثلما حدث مع زميلكم الدكتور عارف الأتام مؤخرا لم تكونوا أنتم ستسلمون مما لحق به ولولا أن معظم الوسط يعرف من هو عارف الأتام ربما لكان صدق أكاذيبهم لكن سنعتبر هذا القرار أيضا علاوة على ماذكرت تضامنا مع قضية الدكتور عارف واعتبارها واحدة من اهم التجاوزات المنافية للقيم والأعراف الأخلاقية والأكاديمية وفي كل الحالات صدقني لن يبقى غير المستفيدون فقط من كل هذا الفساد القائم وهم من يشرعن له ويعطيه الضوء للعبور رغم أنه أغبى من معرفة كيف يتصرف في هذا الوسط لكن كما أسلفت الفاسدون من الأكاديميين والعاملين في السلك الأكاديمي والذين لا يهمهم عرف أو قانون أو أخلاق هم فقط من يشجعون هذه الثلة الجاهلة والمتخلفة ويمنحونها الثقة بنفسها فيما تفعله وترتكبه في حقكم من جرائم وأنتم أقوى حتما بتوقفكم وجعلهم في موقف لا يحسدون عليه لإنهم حينها لايستطيعون حتى كتابة أسمائهم بشكل صحيح أو الحديث بجملة مفيدة فعلى من سيركنون في تعليم الطلاب وهؤلاء الطلاب وأنتم طبعا هم وسيلتهم لكسب المال الوحيدة فتوقفوا فقط حتى تعود الأمور الى نصابها وكلا يعرف حجمه الطبيعي وموقعه ومسئولياته وقيمته والجميع متضامن معكم قلبا وقالبا.”.

وقال تعليق آخر: ” اين هذا القسم الذي تتحدثون عنه؟ مافيش قسم يتم افتتاحه بشخص واحد يقوم بدور مجلس القسم وبدور رئيس القسم والسكرتارية والعلاقات سوى قسم اعلام جامعة تعز، بمخالفة صريحة لقانون الجامعات والهدف منه التجهيل القسري لابنائنا وبناتنا في تعز والا بالله عليك شخص واحد يقرر برنامج القسم وهو من يوصف المقررات وهو من يدرسها منفردا وتشتي لك او لغيرك مكان للعلم بين عصابة انتهازية، احترموا عقول شبابكم واعترفوا اولا انه مافيش قسم وان ما هو قائم مجرد نهب مجحف لرسوم الموازي والتفقة الخاصة والانشطة وتكعيف المقررات من دكتور بدرجة استاذ مساعد منذ عشر سنوات لا يجوز قانونا ان يصعد الى هذا المنصب الا اذا كان استاذ مشارك، يا دكتور منصور انت رجل شريف ونظيف اربأ بنفسك من وسط هذه العصابة التي اقتحمت عقول ابناء تعز بتجهيل جامعتهم، اترك مقاعد الخفافيش واصرخ كعادتك في وجه الانحطاط القائم وكن نصيرا لمطالب طلابك في ضرورة التحقيق بما يباع من وهم تحت مسمى قسم الاعلام والاتصال الذي لا ولاية قانونية له، ونخشى ان تكون شهاداته غير معترف بها بحكم عدم الولاية القانونية، انت رجل نظيف يا دكتور وها انت وضعت قدمك في المكان الصحيح، أحييك واحي طلابك وطالباتك الصامدين في وجه الة التجهيل والنهب المنظم لحقوقهم التعليمية والاكاديمية”.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك