الأربعاء - الموافق 10 أغسطس 2022م

أسير الإحتمالات.. بقلم / عادل عبد الرازق

إحلميني
حلم ولو طيف
حتى لو كان خريف
حتى لو متقسمة الملامح هوامش
أنا حصاني اتخنق صهيله
والشوارع صبحت سكات

خلف خدك
كتبت حروف من أشعاري
وعزفت إسمك غنوة
على أوتاري
وحلمت بيكي
وعشت فيكي
اللي جىّ
والذكريات

شمس الشوارع غابت
والقمرة في الليل تاهت
والحزن جوّايا بينزف قصايد
لا اتنطقت ولا اتقالت
غريبة حكايتنا
عجيبة قصتنا
غموض وألغاز وأسرار
وغربة ومنافي في الحاجات

خطوتك في طريقي
كانت رقصة
كانت ضحكة
كانت غنوة
كانت معجزات
ليه اختفت
ليه اتنفت
وسابتي أسير الاحتمالات

متشجرة صورتك
يا حبيبتي في كل طريق
وانا في بحر حبك
لسه أنا غريق
ما ترمنيش للرمال
ما تتركنيش للريح
أنا يا حبيبتي
من غيرك جريح
في بحر مالياه الدوّامت

أرض المنافي اتعودتني
وريح الغربة عشقتني
وصبحت متغرب في اللي جي
واللي فات

إنتي فين
روحتي فين
وليه سؤالي من غير إجابات
أرجوكي أرجوكي
يا حبيبتي ما تتركنيش
أسير الإحتمالات
***

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك