السبت - الموافق 23 يناير 2021م

“أبو مازن يتربص بأنصار دحلان”

يارا المصري
تواصل اجهزة الامن الفلسطينية اجراءاتها الشديدة ضد جماعات محمد دحلان العاملة في الضفة الغربية المحتلة.
حيث افاد مصدر مسؤول مقرب من اللواء ماجد فرج مدير جهاز المخابرات العامة الفلسطينية ان التوجيهات لم تتغير في ضوء الحالة في المنطقة فالسلطة الفلسطينية تعمل بحزم ضد الخطوات التي يتخذها دحلان على الارض سعيا منه زعزعة سلطة الرئيس محمود عباس ابو مازن.

أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية كانت قد بدأت مؤخرًا حملة لاعتقال نشطاء المعارضة في الضفة الغربية ، واستهدفت الحملة نشطاء في كتلة الإصلاح الديمقراطي التي يتزعمها عضو البرلمان محمد دحلان ، وهو من كبار منتقدي الرئيس محمود عباس. المجلس الثوري لفتح واعتقال مسؤولين أمنيين سابقين وأساتذة جامعيين. ومن هؤلاء هيثم الحلبي ، عضو المجلس الثوري في نابلس ، واللواء سالم أبو صفية ، المسؤول الأمني ​​السابق في قطاع غزة.

قبل أيام نشر الصحفي الفلسطيني جياب أبو صفية المقيم في لندن صوراً من منزل عمه اللواء أبو صفية ، يظهر فيه رجال الأمن يعبثون بالممتلكات ، وقالت عائلة أبو صفية في بيان إن الأجهزة الأمنية اعتقلته بشكل تعسفي عند الساعة الثانية فجرا.
وقال مكتب النائب العام الفلسطيني في رام الله إن السجناء يواجهون تهمتين رئيسيتين تتعلقان بحيازة أسلحة وتحويل أموال غير مشروعة إلى الضفة الغربية ، إلا أن مصدرًا بارزًا في فتح فضل عدم ذكر اسمه ، قال إن وجاءت الاعتقالات بناء على تعليمات مباشرة من الرئيس عباس إلى اللجنة الأمنية المشتركة لاتخاذ إجراءات صارمة ضد أنصار دحلان ، وترى السلطة الفلسطينية أن دحلان لعب دورًا رئيسيًا في إبرام اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل.

فيما صرح مصدر مسؤول في النيابة العامة الفلسطينية في رام الله أن السجناء يواجهون تهمتين رئيسيتين تتعلقان بحيازة أسلحة وتحويل أموال غير مشروعة إلى الضفة الغربية.
ومنذ ذلك الحين ، تردد على نطاق واسع أن دحلان، الذي يتمتع بعلاقات دولية وإقليمية قوية ، هو خليفة محتمل لعباس. ونفى المتحدث باسم قوات الأمن في الضفة الغربية اللواء عدنان الضميري أن تكون الاعتقالات موجودة.

وقال إن “الأجهزة الأمنية اعتقلت 4 أو 5 أشخاص فقط على أساس انتهاكات قانونية”
يذكر أن حملة الاعتقال جاءت بعد تصريحات للسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان ، قال فيها لصحيفة Israel Hayom العبرية إن الولايات المتحدة تفكر في استبدال الرئيس عباس وتولية دحلان بدلًا منه. لكن الصحيفة تراجعت في وقت لاحق عن البيان.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك