الخميس - الموافق 07 يوليو 2022م

آثار مصر الإسلامية في لوحات بريس دافين في القرن التاسع عشر الميلادي

ناصر منصور

تحمل الرسالة عنوان” آثار مصر الإسلامية في لوحات بريس دافين في القرن التاسع عشر الميلادي” إذتقدم تحقيقًا علميًّا وتوثيقًا للآثار والتحف الإسلامية التي سجلها المستشرق الفرنسي “بريس دافين” في مصر، أو كما أطلق عليه المصريون” أدريس أفندي”.لقد آلت معظم أوراق ومذكرات بريس دافينإلى المكتبة الوطنية بباريس حتى كشف الغبار عن جزء منها لأول مرة الدكتور أنور لوقا في 1991، ثم نظمت الباحثة الفرنسية مرسيدس فوليهفي 2011 بباريسندوة دولية للتعريف ببريسدافين وأهم أعماله والشركاءالذين تعاملوا معه. نشر بريس دافين كتابين هامين الأول عن الآثار المصرية القديمةOrientalAlbum–جدير بالذكر أنه هناك بردية مصرية قديمة (هيراطيقية) تحمل اسمه، أما الكتاب الأهم الذي نشره في محاولة منه لمضاهاة كتاب (وصف مصر)، هو كتاب (الفن العربي). احتوى كتاب “الفن العربي” على روائع الفنون الإسلامية في مصر بداية من العصر الفاطمي حتى نهاية العصر العثماني، والتي صنعت من الحجر، والجص، والخشب، والرخام، والخزف، والمعادن، والزجاج فضلاً عن أمثلة من روائع المصاحف، وجلود الكتب. وثق بريس أكثر من 200 لوحة في كتابه. ومما يثير الإعجاب أن بريس دافين قدم تسجيلاً أمينًا ودقيقًا -في أحيان كثيرة- في وقت لم تكن آلة التصوير الفوتوغرافي قد انتشرت بعد، مما أسبغ على تلك اللوحات قيمة وثائقية بجانب قيمتها الفنية.
أما أهم نتائج الدراسة فهي تتلخص في إلقاء الضوء على حالة الآثار الإسلامية في فترة القرن التاسع عشر للوقوف على حالة الأثر، والبيئة المحيطة به، ليكون بمثابة وثيقة أرشيفية تساعد في ترميم الأثر ومعالجته عند الحاجة، كما أزهرت لنا التبديل والتغير والأجزاء التي اندثرت بتقادم الزمن، بل نجد أن لوحات بريس دافين قد وثقت آثارًا اندثرت بالفعل، كما صححت الدراسة توصيف العديد من الآثار الإسلامية الواردة بالكتاب والتيلم يوفق بريس دافين في وصفها أو أطلق عليها أسماء غير مألوفة.

بسم الله الرحمن الرحيم ( وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) صدق الله العظيم
الحمدلله الذي وفقنا لما فيه من خير للعباد، والحمدلله على فضله وكرمه، بمشيئة الله تعالى سوف يتم مناقشة رسالتي للدكتوراه بعنوان”آثار مصر الإسلامية في لوحات بريس دافين في القرن التاسع عشر الميلادي”، تحت إشراف الأستاذ الدكتور حمدي عبدالمنعم حسين، أستاذ التاريخ والحضارة الاسلامية كلية الاداب بجامعة الاسكندرية، والاستاذ الدكتور محمد عبدالمنعم الجمل، استاذ الاثار الإسلامية المساعد، بكلية الاداب بجامعة الاسكندرية. وتتكون لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور كمال عناني اسماعيل، أستاذ الاثار الاسلامية بكلية الاداب بجامعة الاسكندرية، والاستاذة الدكتورة تفيدة محمد عبدالجواد، أستاذ الآثار الاسلامية، ورئيس قسم الآثار بكلية الاداب بجامعة طنطا، وذلك يوم السبت الموافق ٢٠٢٢/٦/١١، في تمام الساعة ١١ ص، بقاعة الندوات، الدور الثالث، كلية الاداب، جامعة الإسكندرية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك