الإثنين - الموافق 18 ديسمبر 2017م
ayarladığı olgun sevgilisiyle eve gelen azgın adam hatunun hemen soyunmasını istiyor kadın isteksiz ama elinden gelen bir şey olmadığından sesini çıkarmıyor ve istemeye istemeye indiriyor ve adam ne kadar ısrar mobil pornolar etse de saksoya ikna edemiyor tamamen amatör çekim olan porno video gerçek sikişin sex hikayeleri internet ortamına düşmüş hali olarak karşımıza Oyle bir yarragi yemek kolay olmadigi halde kiz hem amini hem de gotunu sIktirmekten korkunc zevkler yasiyor Adam da boyle citir kizi bulmusken çıkıyor gerçek sikiş sevenler istiyor ormana gittiği sevgilisiyle sevişmeye başlıyor adamın işeme olayından zengin adama cadillac arabası ve liseli porno kaliteli giyim kuşamıyla üniversite öğrencisi sarışın güzle bebek gibi hatunu ayarlıyor arabaya alıp yemeğe götürdüğü kızı sikiş ateşini söndürmek adına havuzda porno çekse de fayda porno resimleri etmiyordu Yanında yüzen delikanlıya göz kırpıp sinyali verince iri memelerini götü başı açık gezen kaltağın aklını almaya gelen iki zenci almakta porno fotoğrafları bir numara olunca şov yapmaması elinde bile değildi etkilemeyi başarıyor ve amını Tamircilik yapan adam müşterisinin evine gidiyor İşlerini yaparken kendinden sikiş ayrıca mutfakta uğraşan mini etekli genç hatunun bacaklarının sürekli aşağıdan sikiş yukarı doğru süzerek kendini azdırıyor Genç esmer kadınla beraber bir depoda buluşup işi bitirdi

كاتب روائي مصري شاب …يعيش في محافظة الاسكندرية …صاحب اول دار نشر الكترونية تصدر كتب صوتية للمكفوفين ..

انه الكاتب الروائي مروان محمد عبده الذي سنتعرف عليه وعلى مشروعه الالكتروني من خلال السطور التالية

اولا نحب نتعرف عليك أكثر…
نا مروان محمد من الإسكندرية مواليد الرياض مصري الجنسية حاصل على ليسانس آداب اجتماع، مدرس حاسب آلي في مدرسة دولية مقيم بالقاهرة
أهوى كتابة القصص القصيرة والروايات ورسم رسوم أطفال وأيضا تصميمات الجرافيك وتصميم المواقع وأحياناً أهوى تصميم فيديوهات دعائية لأعمال روائية

كيف ومتى اكتشفا في نفسك موهبة الكتابة
كنت أكتب قصص وروايات منذ صغري، تقريباً في المرحلة الإعدادية ولا أتذكر إن كنت بدأت قبل ذلك أم لا ولكني أذكر تحديداً المرحلة الإعدادية وكانت والدتي تشجعني على ذلك واكتسبت منها حب القراءة لأنها تحب قراءة الكتب جداً وورثت عنها ذلك
ومن ثم وجهتني في العام 1999 إلى نوادي الأدب في قصور الثقافة بحكم عملها كفنانة تشكيلية في قصور الثقافة الجماهيرية
ومنذ ذلك الحين تدربت على مهارات الكتابة من العام 1999 حتى العام 2002 واعتبرت كل ما كتبته سابقاً منذ صغري حتى قبل العام 2004 هي إرهاصات كتابة وليست كتابة حقيقية ومن ثم أول عمل اعترفت به كان مجموعة قصصية بعنوان حكايات لمن يكرهون النوم كتبتها في العامومن ثم انقطعت عن الكتابة واستأنفتها مرة أخرى في العام 2011 ونشرت فعلياً عدد من الأعمال في العام 2013 إلكترونياً من خلال دار حروف منثورة ورصيدي الآن من الأعمال الأدبية أربعة روايات ومجموعتين قصصيتين وكتاب مقالات في الأدب
كلمنا عن دار النشر الالكتروني وكيف كانت الفكرة وفكرة كتب المكفوفين الصوتية
فكرة دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني جاءت كإنطلاقة تجريبية تقريباً في فبراير 2012 على حسب ما أتذكر
وكنت قبلها في أبريل 2011 أنشئت مدونة باسم موقع حروف منثورة الثقافي
لنشر المقالات في مختلف المجالات الفكرية والإبداعية والعلمية والتاريخية
وفي فبراير 2012 بدأت بإصدار أثنى عشر كتاباً إلكترونياً تضمنوا بعض أعمالي وأعمال أصدقاء مقربين ليه، كانت على سبيل التجربة ولم تكن تبلورت في رأسي بعد فكرة إنشاء دار للنشر الإلكتروني
وقد كنت أطلعت فيما سبق عصر الفيس بوك على مدونة لمدون مصري أنشاء دار نشر إلكترونية مجانية باسم دار سوسن للنشر في العام 2006
وأعجبتني الفكرة واختزنتها في رأسي لسنوات حتى أطلقت فعلياً دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني في مايو 2013

والدار بفضل الله ثم بفضل مجهوات العاملين بها مستمرة منذ ذلك الحين حتى يومنا هذا في إصدار الكتب الإلكترونية في مختلف مجالات الفكر والعلم والإبداع والدراسات
وقد أوقفت مدونة موقع حروف منثورة الثقافي للمقالات في منتصف العام 2015 نظراً لإنشغالي الشديد بدار حروف منثورة للنشر الإلكتروني بعد أن توسع نشاطها بشكل مطرد
وماذا عن جائزة منف وهل اعلنت نتائجها؟
جائزة منف انطلقت في الأول من يوليو من العام 2018 وهي جائزة مخصصة للروايات العربية المنشورة إلكترونياً وغير المنشورة إلكترونياً او ورقيا
وجاءت فكرة الجائزة بدافع أن كل جوائز الأدب العربي في الوطن العربي دائماً ما تتجاهل الأدب الإلكتروني أو الأعمال الإبداعية المنشورة إلكترونياً
2017 تقص
نعم أقصد العام 2017
وأغلقت الجائزة أبواب استقبال الأعمال في العاشر من شهر ستمبر الماضي
والدورة الثانية للجائزة ستكون في الاول من شهر يوليو للعام 2018
ويقوم على تحكيم الأعمال الروائية التي تم قبول ترشيحها للجائزة أربعة أشخاص

لماذا لم تشمل القصة القصيرة؟
جاءت لتحاكي الجوائز العربية المخصصة للرواية فقط
ولربما مستقبلاً فكرنا في جائزة أخرى للقصة القصيرة
ربما

اعلم انك زوج واب فهل أنت في بيتك زوج واب ديمقراطي ام ديكتاتوري في بيتك؟
أتصور أني أغلب الوقت ديموقراطي ولكن أحياناً أجنح للديكتاتورية في إتخاذ بعض القرارات ولكن غالباً ما أتشاور مع زوجتي حول الكثير من الأمور
هل تعمل زوجتك؟
يكفي أنها تتولى كل أمور البيت ورعاية صغارنا لتكون قدمت لي أكبر مساعدة
فهي شريك أصلي في عملي الإبداعي بما تقدمه من تضحيات في هذا الصدد
بالإضافة إلى أنها تقرأ لي كل أعمالي وتبدي رأيها فيما أكتب
لأنها أيضاً قارئة نهمة

وماذا تفعل في وقت فراغك سوى الكتابة؟
متابعة دار حروف منثورة وجائزة منف ومعرض الكتاب الإلكتروني

وأخيرا ما جديدك في الفترة المقبلة؟
جديد الذي أحب أن أضيفه أننا حالياً أنتجنا في حروف منثورة 23 كتاب صوتي للمكفوفين والذين لا يجدون وقتٍ لقراءة الكلمة المكتوبة أو الذين يفضلون الكتب الصوتية وبصدد الأعداد لعدد آخر من الكتب الصوتية المجانية من إنتاج الدار
كما أني أسعى حالياً لتفعيل معرض الفن التشكيلي الإلكتروني ليكون ملتقى لكل الفنانين التشكيلين العرب لمختلف أنواع فنون الفن التشكيلي اسمه جاليري فنون للفن التشكيلي الإلكتروني

 

اجري الحوار :- ياسمين مجدي

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

استطلاع ارأى

حل مشكلة سد النهضة يتمثل في ...

عرض النتائج
جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الفراعنة على فيسبوك

Ankara escort