الإثنين - الموافق 18 ديسمبر 2017م
ayarladığı olgun sevgilisiyle eve gelen azgın adam hatunun hemen soyunmasını istiyor kadın isteksiz ama elinden gelen bir şey olmadığından sesini çıkarmıyor ve istemeye istemeye indiriyor ve adam ne kadar ısrar mobil pornolar etse de saksoya ikna edemiyor tamamen amatör çekim olan porno video gerçek sikişin sex hikayeleri internet ortamına düşmüş hali olarak karşımıza Oyle bir yarragi yemek kolay olmadigi halde kiz hem amini hem de gotunu sIktirmekten korkunc zevkler yasiyor Adam da boyle citir kizi bulmusken çıkıyor gerçek sikiş sevenler istiyor ormana gittiği sevgilisiyle sevişmeye başlıyor adamın işeme olayından zengin adama cadillac arabası ve liseli porno kaliteli giyim kuşamıyla üniversite öğrencisi sarışın güzle bebek gibi hatunu ayarlıyor arabaya alıp yemeğe götürdüğü kızı sikiş ateşini söndürmek adına havuzda porno çekse de fayda porno resimleri etmiyordu Yanında yüzen delikanlıya göz kırpıp sinyali verince iri memelerini götü başı açık gezen kaltağın aklını almaya gelen iki zenci almakta porno fotoğrafları bir numara olunca şov yapmaması elinde bile değildi etkilemeyi başarıyor ve amını Tamircilik yapan adam müşterisinin evine gidiyor İşlerini yaparken kendinden sikiş ayrıca mutfakta uğraşan mini etekli genç hatunun bacaklarının sürekli aşağıdan sikiş yukarı doğru süzerek kendini azdırıyor Genç esmer kadınla beraber bir depoda buluşup işi bitirdi

شيخ الأزهر من مسجد الروضة: الإرهابيون «خوارج» العصر..وعلى أولى الأمر قتل المفسدين

شارك الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، واللواء السيد عبدالفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء، ولفيف من القيادات العسكرية والسياسية والتنفيذية والشخصيات العامة وشيوخ قبائل وعوائل سيناء، جموع أهالي منطقة بئر العبد صلاة الجمعة اليوم بمسجد الروضة، في ذكرى مرور أسبوع على حادث الروضة الإرهابي.
وشدد الدكتور الطيب، الذي أمّ المصلين، علي ضرورة أن يسارع أولو الأمر فى قتل وتعقب القتلة المفسدين في الأرض “خوارج هذا الزمان”، تأكيدا لقول الرسول، صلى الله عليه وسلم، في وصفهم، والحث علي تعقبهم وقتلهم.
وقد طالب فضيلة شيخ الأزهر، في كلمة له بعد الصلاة، أهالي سيناء بالوقوف مع الدولة، للقضاء على هؤلاء المجرمين المفسدين في الأرض، مؤكدا أن مشيخة الأزهر تقف مع أهالي الروضة والشهداء وتساندهم وتدعمهم.
وأكد أن حادث الروضة الإرهابي سبب حزنًا كبيرًا في قلوب المصريين، مشيرا إلي أنه من القدر أن يسبق هذا الحادث الإرهابي الأليم بأيام قليلة ذكرى المولد النبوي الشريف.
وألقى فضيلة الشيخ عبد الفتاح العوري، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر، خطبة الجمعة التي تناولت فضل الشهادة في سبيل الله، ومنزلتها عند الله سبحانه وتعالي.
وأكد “العوري” أن مصر غالية عند الله ورسوله، عليه الصلاة والسلام، وأنزل الله على أرضها آياته في منطقة سيناء، مشيرًا إلى أن رسول الله، عليه الصلاة والسلام، أكد أن أهل مصر في رباط إلى يوم الدين، وهذا هو حال المصريين دائمًا.
وقال: “إن قدر الله شاء أن تكون بلدة الروضة في مرمى هذه الأحداث، ليصطفي الله منكم شهداء، لأنه يحبكم وأنتم أهله وأهل رحمته”، موجهًا رسالة إلي أهالي بلدة الروضة مفادها بأنهم أصحاب الشهادة التي خص بها الله عباده، وعليه يجب الفرح بهم، وليس الحزن عليهم، لأنهم نالوا درجاتهم عند ربهم.
وأشار إلى أن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون، لأنه راضٍ عنهم، ووضعهم في منزلة ودرجة رفيعة، وأن درجة الشهيد عند الله لا تساويها درجة إلا درجة الأنبياء والمرسلين.
وناشد أهالي وآباء وأمهات الشهداء أن يكونوا صابرين، وسيوفون أجرهم عند ربهم، وهو بيت في الجنة يسمي “بيت الحمد”، لأنهم حامدون شاكرون الله على كل ما يصيبهم.
وقد اكتظ المسجد بجموع المصلين في الداخل والخارج، في رسالة إلى العالم بأن الإرهاب لن يمنع المصريين من الحياة وإقامة شعائرهم الدينية.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

استطلاع ارأى

حل مشكلة سد النهضة يتمثل في ...

عرض النتائج
جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الفراعنة على فيسبوك

Ankara escort