الأربعاء - الموافق 24 يناير 2018م
ayarladığı olgun sevgilisiyle eve gelen azgın adam hatunun hemen soyunmasını istiyor kadın isteksiz ama elinden gelen bir şey olmadığından sesini çıkarmıyor ve istemeye istemeye indiriyor ve adam ne kadar ısrar mobil pornolar etse de saksoya ikna edemiyor tamamen amatör çekim olan porno video gerçek sikişin sex hikayeleri internet ortamına düşmüş hali olarak karşımıza Oyle bir yarragi yemek kolay olmadigi halde kiz hem amini hem de gotunu sIktirmekten korkunc zevkler yasiyor Adam da boyle citir kizi bulmusken çıkıyor gerçek sikiş sevenler istiyor ormana gittiği sevgilisiyle sevişmeye başlıyor adamın işeme olayından zengin adama cadillac arabası ve liseli porno kaliteli giyim kuşamıyla üniversite öğrencisi sarışın güzle bebek gibi hatunu ayarlıyor arabaya alıp yemeğe götürdüğü kızı sikiş ateşini söndürmek adına havuzda porno çekse de fayda porno resimleri etmiyordu Yanında yüzen delikanlıya göz kırpıp sinyali verince iri memelerini götü başı açık gezen kaltağın aklını almaya gelen iki zenci almakta porno fotoğrafları bir numara olunca şov yapmaması elinde bile değildi etkilemeyi başarıyor ve amını Tamircilik yapan adam müşterisinin evine gidiyor İşlerini yaparken kendinden sikiş ayrıca mutfakta uğraşan mini etekli genç hatunun bacaklarının sürekli aşağıdan sikiş yukarı doğru süzerek kendini azdırıyor Genç esmer kadınla beraber bir depoda buluşup işi bitirdi

استعدادا لعرضه في معرض القاهرة للكتاب أحمد خيري يوقع روايته الجديدة «أشباح شمس»

كتب ـ مجدى بكرى:

وقع الكاتب الصحفي أحمد خيري، عقد نشر روايته الجديدة «أشباح شمس»، مع الناشر الشاعر فارس خضر دار الأدهم للنشر والتوزيع، ومن المقرر أن تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب المقبل، بسرايا ألمانيا قاعة بورصة الكتب. تطرح الرواية عددا من الأسئلة، تحاول الإجابة عنها خلال أحداثها، حيث توجه أسئلتها إلي حواء مستفسرة: إذا ما لمحت حواء، أحد «ظلال» تتحرك خلف باب حجرة النوم، وأنت مستلقية ليلا في سريرك، وسط صفير هواء الشتاء، كنت تحسبيه خيالات لوالديك. وحين تسللت بهدوء لتفتحي الباب فجأة، وتيقنت بأنها «ظلال سوداء» تهرب بسرعة البرق.. هل يغمى عليك كما حدث مع «البطلة»!!!.. وماذا لو: أحببت شاب، بعد مطاردة وإلحاح منه، ليصدمك الواقع، وتكتشفين بأنه «شبح» لشاب ملقى بالمستشفى، وأنك الوحيدة، التي تراه وتسمعه وتشعر بلمسة يديه، وطعم قبلاته.. فهل تهربين منه؟ وماذا لو : أن صاحب والدك، كان «روح» لكاهن قديم تستنسخ في الأجساد، وترك لوالدك مذكرات مهمة.. فهل تنشريها؟ هكذا كانت حياة «شمس» بطلة الرواية، الطبيبة الشرعية، التي تصدمك نهايتها. يسعى أحمد خيري في روايته إلى الاشتباك مع الأوضاع في المجتمع المصري في السنوات الأخيرة، من خلال بطلة الرواية شمس الطبيبة الشرعية التي تقع في حب شبح جسد شاب مصاب، لتكشف عددًا من مشكلات المجتمع، وما يعتري بعض شخصياته من أنانية وحب للذات. الكاتب أحمد خيري، كاتب وروائي، يشغل منصب مدير تحرير لغة العصر مؤسسة الأهرام، ظهر له في القصة القصيرة « رغبة امرأة ميتة» و «مدينة الحريم» و»حضرة العمدة» .. وله العديد من السهرات الدرامية الإذاع

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

استطلاع ارأى

حل مشكلة سد النهضة يتمثل في ...

عرض النتائج
جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الفراعنة على فيسبوك

Ankara escort