الأربعاء - الموافق 24 يناير 2018م
ayarladığı olgun sevgilisiyle eve gelen azgın adam hatunun hemen soyunmasını istiyor kadın isteksiz ama elinden gelen bir şey olmadığından sesini çıkarmıyor ve istemeye istemeye indiriyor ve adam ne kadar ısrar mobil pornolar etse de saksoya ikna edemiyor tamamen amatör çekim olan porno video gerçek sikişin sex hikayeleri internet ortamına düşmüş hali olarak karşımıza Oyle bir yarragi yemek kolay olmadigi halde kiz hem amini hem de gotunu sIktirmekten korkunc zevkler yasiyor Adam da boyle citir kizi bulmusken çıkıyor gerçek sikiş sevenler istiyor ormana gittiği sevgilisiyle sevişmeye başlıyor adamın işeme olayından zengin adama cadillac arabası ve liseli porno kaliteli giyim kuşamıyla üniversite öğrencisi sarışın güzle bebek gibi hatunu ayarlıyor arabaya alıp yemeğe götürdüğü kızı sikiş ateşini söndürmek adına havuzda porno çekse de fayda porno resimleri etmiyordu Yanında yüzen delikanlıya göz kırpıp sinyali verince iri memelerini götü başı açık gezen kaltağın aklını almaya gelen iki zenci almakta porno fotoğrafları bir numara olunca şov yapmaması elinde bile değildi etkilemeyi başarıyor ve amını Tamircilik yapan adam müşterisinin evine gidiyor İşlerini yaparken kendinden sikiş ayrıca mutfakta uğraşan mini etekli genç hatunun bacaklarının sürekli aşağıdan sikiş yukarı doğru süzerek kendini azdırıyor Genç esmer kadınla beraber bir depoda buluşup işi bitirdi

أولى عروض مهرجان المسرح العربي المتنافسة على جائزة القاسمي مسرحية “الشمع” لجعفر القاسمي.. وجع حياة… ووطن

احتضنت قاعة الريو بالعاصمة في سهرة يوم الأربعاء 10 جانفي عرض مسرحية “الشمع” عن نص وإخراج لجعفر القاسمي وهو أحد العروض المشاركة في المسابقة الرسمية الخاصة بالدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي الذي يلتئم من 10 إلى 16جانفي بتونس وتنظمه الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية التونسية.

و”الشمع” عمل مسرحي جديد لجعفر القاسمي الذي يعتبر العمل الرابع في رصيده كمخرج بعد “بوراشكا والفلايك ورق” و”حقائب” و”ريتشارد الثالث”.
القاسمي أكد خلال الندوة الصحفية الخاصة بعمله بأن “الشمع” هي مغامرة يشعر بأنه يمشي من خلالها على خيط رفيع جدا ولا يعرف حقيقته إلى أين ستصل به، وكيف ستكون النهاية ولا حتى إلى أين سنذهب رغم أنها تمثل عصارة أعماله السابقة.. وبنفس هذه الحيرة التي عبر عنها القاسمي استقبل جمهوره الحاضر خلال هذا العرض الدقائق الأولى من “الشمع “حيرة متفرج أمام عشرة أشخاص.. صمت مطبق.. موسيقى حزينة.. وأجساد تتلوى وكأنها تعزف سمفونية الموت والحياة.
هل حقا بداخل كل منا ذلك “الداموس” المظلم..؟ هل يمكننا للحظة أن نتعرى من كل تناقضاتنا وقسوتنا.. وجشعنا وكره كلما تنطفئ شمعة يزداد خطورة على ذواتنا.. ووطننا؟
وهل كانت شموع جعفر القاسمي وكامل فريقه قابلة للاحتراق ليعم ذلك الظلام الذي كلنا يخافه؟
في “الشمع” برزت العديد من الشخصيات التي حاول مؤلفها ومخرجها أن يصورها للجمهور.. لم يختر لها ألوانا ربيعية فقط هو كشف عراء الروح الإنسانية حين نعيش وجع الحياة.. ووجع الوطن.
اعتمد جعفر القاسمي على فن السيرك من خلال خمس راقصين أبدعوا في التحرك أفقيا وعموديا على الركح من خلال الأعمدة التي زيّنت ديكور المسرحية الذي اختصر على نص أثثه كل من توفيق العايب الذي جسد دور الجد الراحل وعودته إلى أحفاده ليوصيهم خيرا بأخلاقهم وتاريخ بلادهم وعاداتهم.. وصابرة الهميسي التي كانت المرأة الوحيدة في هذا العمل والتي أبدعت بكل احساسها وخفة تحركها على خشبة المسرح، صابرة لم تكن امرأة فقط في “الشمع” لأنها كانت صوت المرأة التونسية الفاعلة والصامدة والقوية أمام كل العراقيل التي يمكن أن تعترض حياتها.. وأيضا عاصم بالتوهامي والصحبي عمر وخالد الفرجاني كلهم جسدوا أدوارهم بكثير من الحرفية وأطلقوا بصوت واحد صرخة عالية رغم تناقضاتهم بأن الوطن واحد وأن الشهيد واحد وللظلم صوت واحد.
مسرحية “الشمع” قدمت لجمهور مهرجان المسرح العربي درسا إنسانيا في حب وطن وتاريخ لا يمكن أن يمحى بجرة “ربيع عربي” قلب كل موازين الاطمئنان النفسي.
من هايل المذابي
 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

استطلاع ارأى

حل مشكلة سد النهضة يتمثل في ...

عرض النتائج
جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الفراعنة على فيسبوك

Ankara escort