الإثنين - الموافق 18 ديسمبر 2017م
ayarladığı olgun sevgilisiyle eve gelen azgın adam hatunun hemen soyunmasını istiyor kadın isteksiz ama elinden gelen bir şey olmadığından sesini çıkarmıyor ve istemeye istemeye indiriyor ve adam ne kadar ısrar mobil pornolar etse de saksoya ikna edemiyor tamamen amatör çekim olan porno video gerçek sikişin sex hikayeleri internet ortamına düşmüş hali olarak karşımıza Oyle bir yarragi yemek kolay olmadigi halde kiz hem amini hem de gotunu sIktirmekten korkunc zevkler yasiyor Adam da boyle citir kizi bulmusken çıkıyor gerçek sikiş sevenler istiyor ormana gittiği sevgilisiyle sevişmeye başlıyor adamın işeme olayından zengin adama cadillac arabası ve liseli porno kaliteli giyim kuşamıyla üniversite öğrencisi sarışın güzle bebek gibi hatunu ayarlıyor arabaya alıp yemeğe götürdüğü kızı sikiş ateşini söndürmek adına havuzda porno çekse de fayda porno resimleri etmiyordu Yanında yüzen delikanlıya göz kırpıp sinyali verince iri memelerini götü başı açık gezen kaltağın aklını almaya gelen iki zenci almakta porno fotoğrafları bir numara olunca şov yapmaması elinde bile değildi etkilemeyi başarıyor ve amını Tamircilik yapan adam müşterisinin evine gidiyor İşlerini yaparken kendinden sikiş ayrıca mutfakta uğraşan mini etekli genç hatunun bacaklarının sürekli aşağıdan sikiş yukarı doğru süzerek kendini azdırıyor Genç esmer kadınla beraber bir depoda buluşup işi bitirdi

“أحمد بيحب ريماس”.. تثير جدلا في مصر

أثارت لافتات إعلانية الجدل في الشوارع المصرية، حيث حملت اللافتات عبارة “أحمد بيحب ريماس”، ولم يستطع أحد تفسيرها حتى الآن.

وذلك رغم محاولات البعض إزاحة الستار عن تلك اللافتة والكشف عن الهدف المنشود من ورائها.

وحاولت وسائل الإعلام المصرية فك لغز اللافتات المنتشرة في جميع أنحاء مصر، مؤكدة أن “ريماس” نوع من الجبنة، وأحمد هو اللاعب المصري السابق ونجم منتخب مصر أحمد حسن.

ورغم محاولات مستخدمي نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي للكشف عما وراء تلك اللافتات التي تغزو شوارع القاهرة، فإنها تظل مجرد محاولات ومحض استنتاجات غير مؤكدة، لا سيما بعد تصريحات صاحب فكرة الإعلان، وأحد مسؤولي الشركة المنفذة لتلك الحملة الدعائية، ويدعى الدكتور محمد العقبي، المدرس بكلية الآداب بجامعة حلوان، والتي خلت من أي معلومات خاصة بالمنتج الذي يتم التسويق له، فقال في تصريحات صحفية له، إن الحملة تقوم بالتسويق لمنتج اسمه ريماس، ومع كون الميزانية المخصصة لـ«الأوت دور» بسيطة فإنها لن تفي بالغرض الإعلاني إذا ما تم التعامل مع الحملة بشكل تقليدي، الأمر الذي دفعهم إلى ابتكار الفكرة بهذه الصورة للفت الانتباه.

وأشار العقبيى في تصريحاته إلى أن تفاعل «السوشيال ميديا» فاق كل توقعاته، ووفر عليهم جهدًا كبيرًا وأموالًا طائلة، لافتًا إلى أن الحملة لا تخص أي برامج ولا إعلاميين، كما رفض العقبي الإدلاء بأية معلومات خاصة بالمنتج الذي يتم التسويق له، لكنه استثنى منها المنتجات الغذائية والمشروبات والسمن.

المصدر: Facebook

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

استطلاع ارأى

حل مشكلة سد النهضة يتمثل في ...

عرض النتائج
جاري التحميل ... جاري التحميل ...

الفراعنة على فيسبوك

Ankara escort